الجبهة العربية لتحرير الأحواز وطريق التحرير

الجبهة العربية لتحرير الأحواز وطريق التحرير

 

عانى الشعب العربي الأحوازي من ويلات الإحتلال الوحشي، أصنافا من الإضطهاد والتنكيل.وقد كانت مجزرة المحمرة سنة1979 العلامة الفارقة حيث اندلعت انتفاضة عارمة، شاركت فيها كل اطياف ومكونات الشعب العربي الأحوازي وسقط مئات الشهداء والجرحى .وكان ضروريا رص الصفوف لإنجاح هذا الزخم الثوري .فمنذ نشأة المنظمة السياسية للشعب العربي الاحوازي الى  تأسيس الجبهة العربية لتحرير الأحوازسنة 1980. ظل هذا التنظيم مقارعا للاحتلال ، بشتى الطرق ميدانيا واعلاميا، مقدما شهداء طالت الصف الأول من قياداته . وللحديث اكثرعن هذا التنظيم ،استضفنا السيد قاسم عبد الأحوازي.أمين سر الجبهة العربية لتحرير الأحواز وهومن مواليد الحميدية لسنة  1974.انخرط في النضال في الأحواز نهاية التسعينات الي يومنا هذا . تقلد المسؤوليات القيادية بالجبهة العربية. سنة2012 ،وتجددت له الثقة من قبل رفاقه سنة 2016 في المؤتمر العاشر. نرحب به ونسعى من خلاله الي التعرف اكثر علي أهم المراحل التي مرت بها الجبهة العربية ،ومؤسساتها ،ومواقفها في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية.

 الجبهة العربية لتحرير الأحواز من العراقة إلى التحديث والتجدد، حدثنا عن أهم المراحل التي مرت بها الجبهة العربية والتي ستمر بها، إذ لاحظنا أنها في طور تحديث كوادرها، وهل يمكن أن نرى قيادة شابة في المستقبل؟
– سنحدث أولا :عن المرحلة الأولى :وهي مرحلة التأسيس:فكما هو معلوم  فإن الجبهة العربية لتحرير الأحواز هي نتاج مخاض الثورة في المحمرة التي ارتكب فيها العدو الفارسي المجزرة الكبرى والتي سميت بمجزرة الأربعاء الأسود، وكانت يوم الأربعاء المصادف 30/5/ 1979 حتى 1/6/ 1979.والتي راح ضحيتها مئات الشهداء وآلاف الأسرى والمفقودين والجرحى، حيث أن الفصائل الأحوازية وأغلب النشطاء والثوار الذين هاجروا مضطرين إلى العراق بعد المجزرة اتفقوا ومن أجل مصلحة الثورة التحررية الأحوازية أن تندمج الفصائل في إطار واحد سمي بالجبهة العربية لتحرير الأحواز والتي كانت انطلاقتها في 20 نيسان 1980 لكن  الإعلان عنها في وسائل الإعلام المختلفة كان بتاريخ

22/ 9/.1981
 ، ثم المرحلة الثانية: وهي انطلاق مؤسساتها بشكل رسمي وفاعل وعلى وجه الخصوص المؤسسة العسكرية وأعني بها جيش تحرير الأحواز الذي شارك طوال الحرب العراقية – الإيرانية مشاركة فعلية وأعطى قوافل من الشهداء.
وهناك مؤسسات أخرى هي: الإتحاد العام لطلبة وشباب الأحواز والذي هو عضو في اتحاد الشباب العربي وعضو مؤسس في منظمة طلبة وشباب دول عدم الإنحياز ( ناسيو ) الإتحاد العام لنساء الأحواز وهو عضو رسمي في الإتحاد النساء العربينقابة المحامين الأحوازييننقابة المعلمين الأحوازيين مجلس الشعب الأحوازي وأيضا نقابة الفلاحين الأحوازيين، واستمر العمل على هذا المنوال حتى عام 1991.
 
واخيراالمرحلة الثالثة: بدأت ببدء الحصار على العراق الشقيق ،حيث انحسر عمل الجبهة على ضوء ما مر به العراق كونها انبثقت وترعرعت في العراق، وتأثرت بما تأثر به العراق في ذلك الحين، ومن ثم امتدت هذه المرحلة حتى خروج كوادر الجبهة إلى دول المنفى، وعقد المؤتمر الثامن في مملكة السويد بتاريخ 25/10/2008، واستمرت الجبهة بعقد مؤتمراتها العامة كل أربع سنوات .وكان ولازال العمل مستمرا ضمن منهج الجبهة العربية وبانتظام، لكن القفزة النوعية التي حصلت في تاريخ الجبهة العربية كانت في المؤتمر التاسع والذي عقد في مملكة السويد بتاريخ 16/6/2012 والذي اثمرت نتائجه في المؤتمر العاشر ،الذي عقد في مدينة ماستريخت الهولندية بتاريخ 15/4/2016 وذلك بطرح قيادات شبابية تم تهيئتها من قبل القيادات السابقة المؤسِسة للجبهة العربية ،من أجل تحمل الشباب مسؤولياتهم التاريخية والنضالية ،ومواكبة الأحداث والتطورات والمستجدات ،على الساحتين العربية والدولية.
وإضافة إلى ما ذكرناه ،فإن الجبهة العربية قامت بتأسيس مكاتب فرعية لها في استراليا والدول الغربية، مهمتها تمثيل الجبهة في تلك البلدان ،والقيام بأنشطة مختلفة لتمكين المواطن الأحوازي فيها من المشاركة في الفعاليات ،والأنشطة السياسية للجبهة العربية لتحرير الأحواز. وكذلك لتسيير أمور أعضاء الجبهة ،المنتشرين بأعداد كبيرة في تلك البلدان .ومشاركة الجبهة لأي نشاط عربي يقام في هذه البلدان من قبل الأشقاء العرب ،الذين تم ويتم تدمير بلدانهم على يد النظام الفارسي كالعراق الشقيق، وسوريا واليمن ،وبقية البلدان العربية المتضررة من هذا النظام العنصري.
وتسعى الجبهة إلى توسيع رقعة فتح مكاتبها لتشمل الدول العربية إن شاء الله تعالى.

  
ثمة –انفتاح من قبل جبهتكم على المحيط العربي الخليجي في السعودية ،والمغاربي في تونس والمغرب، ما هي ثمرات هذا الإنفتاح، وهل سنشهد مكاتب في هذه الدول كمكاتبكم في الخارج، أم أنكم تواجهون صعوبات من أجل انتزاع الإعتراف بقضيتكم وتمثيلها؟


فيما يتعلق بمنطقة الخليج العربي لدينا علاقات مع أشقائنا الخليجيين عموما، ومنذ زمن بعيد، لكننا نعي أن دول الخليج في المرحلة الحالية أو المستقبل القريب، لا تستطيع أن تخطوا خطوات مثلما تخطوها الدول الأوروبية، لذلك فإنه ليس هناك مجال للتحرك في الدول العربية عموما ،بصورة تلبي طموحاتنا في خدمة قضيتنا مثلما هو موجود في الدول الأوروبية، وقد تمكنا هنا كأحوازيين عموما ،وكجبهة عربية أن نؤسس مؤسسات إنسانية يعلو من خلالها صوت شعبنا ،ونطرح  قضيتنا ليتعرف العالم على معاناة هذا الشعب .
من جهة ثانية، نتطلع أن تثمر جهودنا الحثيثة التي قمنا بها في المغرب العربي، على وجه الخصوص المملكة المغربية ،وتونس الخضراء الشقيقتين .لنتمكن من أن نكمل مسيرتنا العربية ومحاولاتنا لفتح مكاتب فيها، وانتزاع الإعتراف الرسمي بقضيتنا ، لازلنا نسعي إلى فتح آفاق إعلامية واسعة، في القنوات الفضائية الرسمية ،والإذاعات والصحف الرسمية وواعطاء الفرصة لنا لمخاطبة أشقائنا في دول المغرب العربي كافة، وبذل الجهود ،لتمكين الطالب الأحوازي من الولوج إلى الجامعات، والمعاهد العلمية الأخرى في هذه الدول الشقيقة وكلنا أمل أن يتحقق ذلك من أجل ردع محاولات النظام الإيراني في التدخل في شؤون هذه البلدان العربية الشقيقة،  بفتح الباب على مصراعيه للقضية الأحوازية والإعتراف بها وغلق الباب بوجه المحتل.

 
3في مؤتمركم في نيسان الماضي 2017 ،في مدينة ماستريخت الهولندية تم الإعلان عن عدة إنجازات، وانبثاق هيئات منها: هيئة المقاطعة الدولية للنظام الإيراني ،وجمعية الهلال الأحمر الأحوازي، هل لك أن توضح لنا  دور هذه الهيئات ،وهل هي تابعة للجبهة العربية فقط؟

  
جميع المؤسسات الأحوازية التي أعلن عن إنبثاقها سابقا وحديثا في مؤتمرات الجبهة العربية لتحرير الأحواز، ورغم أن بصمات هذا التنظيم الأحوازي العريق واضحة، لكن الجبهة العربية تعتبر هذه المؤسسات مؤسسات أحوازية عامة ،وليست خاصة بالجبهة وهي للشعب العربي الأحوازي، كما الجبهة العربية نفسها للشعب العربي الأحوازي.
أما الهيئة الدولية لمقاطعة النظام الإيراني ،والتي تم الإعلان عنهافي المؤتمر العاشر للجبهة العربية الدورة الأولى، بتاريخ 22/4/2017 في مدينة ماستريخت الهولندية .فهي مؤسسة عربية ولدت فكرتها في الجبهة العربية لتحرير الأحواز. لكنها  الآن هيئة عربية مستقلة لجميع العرب ،وعملها مستقل تماما عن عمل الجبهة العربية، لكن هدفها يلتقي وهدف الجبهة في مقارعة نظام دولة الإحتلال الفارسي الشوفينية، والوقوف بوجه أطماع هذا العدو المشترك في الوطن العربي، وكذلك فضح جرائم الفرس التي يرتكبونها سواءا في الأحواز، أو في العراق، وسوريا واليمن ولبنان، وتدخلاتهم في الخليج العربي ومتابعتهم قانونيا في المحافل الدولية.

4    
الجبهة العربية في علاقاتها بباقي التنظيمات الأحوازية، لا زالت تراوح بين التقارب والتباعد، لماذا؟هل لتصلب مواقف الجبهة؟ وإلى متى سيتأخر إنشاء إئتلاف أو كيان أحوازي موحد؟

– تأسست الجبهة العربية لتحرير الأحواز على أساس وحدوي، حين إندمجت عدة فصائل وتنظيمات أحوازية في إطارها وذلك بتاريخ 20/4/1980 .ونحن اليوم بصدد بناء خيمة أحوازية ،من خلال حواراتنا ونقاشاتنا المستمرة، والمستفيضة مع جميع الفصائل الأحوازية. وقد انطلقت خلال المؤتمر العاشر الدورة الأولى ،للجبهة العربية لتحرير الأحواز. في اجتماع مشترك ضم معظم القوى الوطنية الأحوازية الفاعلة، وقد توصلنا بعون الله وجهود أخوتنا إلى توافقات بنسبة 80% حتى الآن، وإن شاء الله في المستقبل القريب سيتحقق ما يطمح إليه المواطن الأحوازي في الأحواز المحتلة ،وفي دول الشتات  وهو توحيد الصفوف  بين أبناء الشعب والوطن الواحد.
علما أن هناك اجتماعات من قبل الجبهة العربية لتحرير الأحواز ،مع فصائل أحوازية أخرى ونشطاء أحوازيين خارج مجموعة المتحاورين ،التي أشرنا اليها لحثها للإنضمام إلى هذا الجمع وهذه الحوارات.
ما هو موقفكم مما يدور في العراق وسوريا خصوصا ما جرى في الموصل وهل يمكن مقارنته بما جرى في المحمرة في الأربعاء الأسود عام 1979؟

 
نحن ندين بقوة جميع صنوف الإرهاب، ومن يريد القضاء على هذا الإرهاب عليه كبح جماح الكيان الفارسي، لأن داعش وأخواتها من المليشيات الصفوية تغذيها هذه الدولة وتتباهى بذلك علنا ودون رادع أو وازع.
ما يحدث في سوريا والعراق والمنطقة العربية برمتها هو مخطط عالمي يستهدف الأمة العربية حضارة وتاريخا وجغرافيا وينفذ من خلال الدولة المارقة، دولة الإحتلال الفارسي التي تضمر الحقد والكراهية للأمة العربية منذ الأزل.
وليعلم الأشقاء العرب في خليجنا العربي، انه إذا لم يتم ردع دولة فارس وارهابها من قبلهم سوف يرون بأن نار الحقد الفارسي ستحرق البيوت العربية ،في أقطارهم بيتا تلو البيت .على يد الخلايا الفارسية النائمة في بلدانهم، لأن هذه الخلايا تدربت وبشكل دقيق على تنفيذ الخطط الإرهابية الفارسية ،التي تم تنفيذ قسم منها في العراق، وسوريا ،واليمن .وقبل ذلك كانت ومازالت تنفذ في الأحواز العربي المحتل.
أما من ناحية المقارنة بين ما قام به العدو الفارسي في المحمرة، وما قام به في الموصل الحدباء في العراق الشقيق. فيمكن القول بأن الجلاد هو نفس الجلاد ،والمشروع والهدف واحد هو قتل الإنسان العربي، وهذا مشروع فارسي بدأ من تلك المجزرة ،وصولا إلى الموصل وسيستمر إذا لم يجد من يوقفه بالقوة، ويردع النظام الإيراني ويفشل مخططاته، لكن يبقى الفرق في حجم التدمير، لأن معركة الموصل أو نسميها تدمير الموصل أكثر حجما من الذي جرى في المحمرة، وفي الموصل تحرك نظام إيران على خطين من الحقد، الحقد القومي والحقد الطائفي معا.

 موقفكم كأحوازيين وكجبهة عربية مما يحدث في فلسطين ،وفي المسجد الأقصى تحديدا من قبل اسرائيل؟
– إن ما يحدث في المسجد الأقصى ،هو تعد على الأمتين العربية والإسلامية ،ومعتقداتها و ومقدساتها  وعلى الإنسانية في آن واحد، لذلك نرى  انه يجب أن يكون هناك ضغط عربي اسلامي لاتخاذ موقف دولي حازم من أجل إيقاف المجازر التي ترتكبها اسرائيل، بحق أشقائنا وأبناء شعبنا في فلسطين العروبة.






 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل